الأخبار و الأحداث

شاب وشابة عمانيون يثرون معارفهم في منطقة سياحية عالمية طلاب كلية عمان للسياحة يشاركون في برنامج التبادل الطلابي الدولي

15 شاب وشابة عمانيون يثرون معارفهم في منطقة سياحية عالمية طلاب كلية عمان للسياحة يشاركون في برنامج التبادل الطلابي الدولي

في إطار التزامها بمنح طلابها تجربة تعليم قيمة ومتنوعة، أطلقت كلية عمان للسياحة مؤخرا نسخة جديدة من برنامج التبادل الطلابي الدولي السنوي في السياحة للمشاركين في برنامجها "نوبل عُمان" - شبكة التطوع والتبادل الطلابي، حيث سافر 15 عضوا إلى الفلبين. وعاد الطلاب إلى عمان الأسبوع الفائت بعد أن قضاء أسبوعبن شاركوا خلالها في منتديات أكاديمية تركز على تبادل المعرفة، وزاروا وجهات سياحية ريفية وبيئية وعدد من مواقع التراث العالمي.

وإنضم فريق "نوبل عمان" إلى نظرائهم من جامعة فيساياس الغربية- في مدينة إيلويلو، بهدف إثراء تجربتهم التعليمية وسط هذه المنطقة السياحية المزدهرة والانخراط في القطاع السياحي المحلي للمدينة لربط تجربتهم بالأصول السياحية الموجودة في السوق العمانية.

وقال الدكتور عبدالكريم المغيري، عميد كلية عمان للسياحة: "بينما يقوم الطلاب بتبادل المعرفة والأفكار والخبرات، تدعم كلية عمان للسياحة إقامة العلاقات الدولية في منطقة جنوب شرق آسيا استكمالاً للعلاقات الحالية التي تجمعها مع المؤسسات الأكاديمية في أوروبا. وتهدف أنشطة التبادل الثقافي إلى تعريف الطلاب على وسيلة تعليمية عملية جديدة لإثراء رحلتهم التعليمية بالعديد من الوجهات ومناطق الجذب في الفلبين التي توفر لهم دروساً قيمة في مجال الإمكانيات العمانية الناشئة في قطاع السياحة والسفر العالمي".

وشمل برنامج التبادل الثقافي للكلية، تلقي الطلاب دروساً أساسية في اللغة وتبادل المعلومات حول الأطعمة التقليدية والتعرف على الحياة الثقافية في بلد أجنبي، ومع التركيز القوي على أنشطة التواصل المجتمعي قام طلاب كلية عمان للسياحة بتعريف زملائهم من مختلف دول شرق آسيا على التراث العماني والثقافة المحلية من خلال تقديم رقصات شعبية على أنغام الموسيقى العمانية مرتدين الزي العماني التقليدي، بالإضافة إلى طهي أطيب وأشهى الأطباق العمانية وتقديمها لنظرائهم. 

وأضاف د. المغيري: "لقد وضعنا خططاً واسعة لتنمية برنامج "نوبل عمان"، شبكتنا للتطوع والتبادل الدولي. ونظمت الكلية انشطة هذا العام بدعم كبير من نظرائها في الفلبين والتي بدورها تسعى لتوفير فرص فريدة ونادرة لشبابها للعمل عن كثب مع طلاب دوليين ومشاركتهم ثقافتهم وتعزيز فهمهم لما يعنيه التطور والتقدم في إطار مجتمعات وثقافات أخرى. ويمثل هذا البرنامج خطوة كبيرة نحو الأمام في إطار مهمتنا باعتبارنا المؤسسة التعليمية الأولى والوحيدة المتخصصة في مجال السياحة والضيافة في عمان".

يذكر أن كلية عمان للسياحة مفتوحة أمام الطلاب من جميع الجنسيات وتواصل سعيها باستمرار لزيادة التنوع الثقافي بين طلابها باعتبارهم وسيلة لإثراء تجربة وخبرات البرامج التي تطرحها. وفي أثناء عملها على إعداد قوى عاملة جديدة تساهم في تنمية الأصول السياحية للسلطنة، تطمح الكلية في أن تصبح موطناً لمختلف الجنسيات الدولية وتضم محترفين طموحين في المجال السياحي من جميع انحاء العالم. وتم وضع استراتيجية الكلية بما يتماشى مع مبادرات القطاعين العام والخاص الرامية للنمو الاقتصادي، مثل برنامج "تنفيذ". وتعد الكلية عنصراً حاسماً في إعداد الشباب المحلي ليكونوا خبراء بمقاييس عالمية وتعزيز فرص توظيف كوادر عمل تنافسية من المواهب العمانية تعمل على المحافظة على مكانة السلطنة باعتبارها وجهة سفر سريعة التطور والنهوض.

- انتهى -

Image

قدم الآن

يتم قبول الطلبات من يناير إلى فبراير ومن يوليو إلى سبتمبر لمدخول الربيع وفصل المدخول.